loader

حلقة 3 - الرد الشامل على الاعتراضات حول قضية الأعداد في الجماعة الإسلامية الأحمدية

نتابع في الرد على الاعتراض الذي يثيره معارضو الجماعة بالنسبة لعدد أفراد الجماعة والذي يقول:
الاعتراض 1:إن الجماعة تبالغ في أعدادها كثيرا، وإن هذا الأمر كان منذ زمن المؤسس عليه السلام، وهنالك شواهد على ذلك منها:
قيل في 1897م أن عدد الجماعة (ثمانية ألاف)8000، وادّعوا أن هذا العدد سوف يبلغ 18000 في السنة القادمة.

الرد:


لقد أثبتنا في الحلقات الماضية، أن القوائم المعدة بأسماء أفراد الجماعة سواء تلك التي قدمت للحاكم العام الإنجليزي في 20-2-1898 أو تلك التي قدمت لموظف الضريبة في 31-8-1898 لا علاقة لها بالعدد الإجمالي لأفراد الجماعة ولا بإحصاء عدد أفراد الجماعة كلهم، وقلنا إنها قوائم أعدت لأهداف معينة لا علاقة لها بالإحصاء، إذ كانت إحداهما عينة لبعض أفراد الجماعة من ذوي المناصب المرموقة، والثانية قائمة بأسماء كبار المتبرعين في الجماعة. وأثبتنا كيف أن المعارضين يتعمدون التزييف والخلط بين النصوص والأحداث والقوائم من أجل تبرير اعتراضهم هذا، وأما الآن فنبين ما يؤكد أن أعداد الجماعة في تلك الفترة كانت أكبر بكثير من هذا العدد المقدّم لجابي الضرائب، فنورد الأدلة التالية المؤكدة على رقي الجماعة وزيادة عددها في سنيها الأولى:
أ‌) عام 1892: في سجل المبايعين الذين بايعوا في يوم 28/11/1892 نجد رقم المبايع الأخير هو 354. (تاريخ الأحمدية مجلد1 ص 362)
ب‌) عام 1892: كان عدد من حضر الجلسة السنوية عام 1892 هو 500 مشارك. وكان عدد من حضر من أماكن نائية هو 325 مشارك. (مرآة كمالات الإسلام، الخزائن الروحانية، مجلد5 ص613)، وهذه الجلسة عقدت بعد شهر من التاريخ المعلن لسجل المبايعين، فالزيادة في شهر 150 شخصا كما نرى.
ولكن لا نستطيع أن نقول أن كل من بايع قد حضر هذه الجلسة. بل هناك كثيرون لم يستطيعوا الحضور. وعليه فكان عدد المبايعين أكبر من 150 حتما. وعدد أفراد الجماعة أكبر بكثير من 500 شخص
ثم بعد ذلك نشر المسيح الموعود عليه السلام قائمة المشاركين في هذه الجلسة وذكر فيها أسماء 327 شخصا مع عناوينهم. (المرجع السابق ص629)، وهي أسماء من حضر هذه الجلسة من خارج قاديان. أما العدد الإجمالي للمشاركين فيها فكان 500 شخص كما قلنا.
(علمًا أن هذه قائمة بالرجال فقط. ألم يكن لديهم عوائل نساء واطفال
...؟؟؟)
ت‌) عام 1897: أعدّ حضرة بير سراج الحق نعماني  قائمة المبايعين لشهرين اثنين فقط ما بين 3/4/1897م إلى 2/6/1897، وقد أخبرَ أن عدد المبايعين الذكور في هذه الأشهر الثلاثة فقط كان مئتين وثلاثة رجال 203
( علما أنه في سنة 1892 كان عدد المشاركين في الجلسة في قاديان خمسَمائة مشارك، وقلنا هذا ليس عدد أفراد الجماعة، فكيف يمكن القول إن عدد الأفراد ال318 المذكورين في 1897 في قائمة موظف الضريبة هو عدد أفراد الجماعة !؟)
وكما توضح هذه القائمة التي أعدها حضرة سراج الحق فإن عدد المبايعين في شهر واحد فقط كان يبلغ أكثر من 120 أحيانا. (تاريخ الأحمدية مجلد1 ص 643-652)
والدليل على أن معدل الزيادة كان ما بين 100-150 وما فوق شهريا، حيث على الأغلب هذا العدد يتحدث عن الرجال وليس من الغريب أن تكون قد انضمت عوائلهم أيضا.
ث‌) عام 1899: ذكرت جريدة الحكم أنه في يوليو 1899 دخل بواسطة السيد سيد محمد سعيد وحده (القاطن في حيدر آباد دكّن) مئة وخمسون 150 شخصا. (الحكم، 31/7/1899م ص1)
ج‌) كما ورد أنه دخل في الجماعة 55 خمسةٌ وخمسون من الذكور في أحدَ عشَرَ يوما فقط أي ما بين 23/10/1899م إلى 2/11/1899. (جريدة الحكم 10/11/1899 ص7)
ح‌) وفي بداية عام 1899م قد بايع في شهر رمضان وحده خمسُمائة 500 شخص. (الحكم 31/1/1900 ص6-7)
خ‌) عام 1900: وفي بداية 1900 عقدت جلسة الدعاء في قاديان بدون أي إعلان منشور عنها، ومع ذلك قد حضرها أكثر من ألف شخص. (الحكم 10/2/1900 ص2)

 

د‌) وفي نوفمبر 1900 كان عدد المبايعين في مدينة مالور بولاية ميسور 55 خمسةً وخمسينَ شخصا. (الحكم، 24/11/1900م ص6)


وكل هذه المعطيات تؤكد أن معدل الزيادة كان 150 في الشهر وهو أمر واقعي وليس بالبعيد، بناء عليه يصل العدد بسهولة خلال 4 سنوات (من 1892 إلى 1897) إلى 8000 شخص، إذا كان معدل الزيادة 150 في الشهر، أي 1800في السنة، ففي أربع سنوات (حتى 1897) يصل العدد بسهولة إلى 8000 وذلك كالتالي: 1800*4= 7200 +500 ( المشتركين في الجلسة 1892 وهذا العدد ليس دقيقا) والمجموع: 7700.
المهم في كل هذا، أن هذه الأعداد المذكورة في هذه القوائم المعدّة لا علاقة لها بإحصاء عدد أفراد الجماعة.
اعتراض 2: ويورد المعترضون في هذا الصدد اعتراضا آخر ويقولون:
"فلو فرَضنا أنّه ظلّ يدخل سنويا 300 شخص منذ تأسيس الجماعة، بناء على قول حضرته عليه السلام في كتاب البلاغ : "وفي كل عام يدخل ثلاث مئة أو أربع مئة شخص" فيكون عددها قد بلغ 2400 في عام 1897 وليس 8000. فكيف وقد أقرّ الميرزا أن عدد جماعته في عام 1893 هو 300 فقط. حيث كتب عن مباهلة عبد الحقّ الغزنوي التي عُقدت في عام 1893: فقد كان معي قبل المباهلة على أغلب الظن قرابة ثلاثِمئة رجل أو أربعِمائة. (عاقبة آتهم) لذا لو ظلّ ينضمّ لها سنويا 300 شخص فيكون عددها عام 1897 300+(300*4)=1500. فمن أين صاروا 8000؟!! "

وردا على هذا نقول:
صرح حضرته عليه السلام في كتاب "البلاغ" أنه في كل سنة ينضم إلى زمرة المبايعين 300 -400 شخص على الأقل.
ومِن خبث المعترض أنه اقتطع العبارة وشطب الجزء المهم الذي كان له دلالة خاصة في هذا السياق وهو كلمة (على الأقل)؛ فلم يصرّح حضرته في هذا الإعلان عن عدد المنضمين ولا عن معدّل المنضمين، بل صرّح عن العدد الأدنى للمنضمين، إذ قد يبلغ العدد 1000 شخص أو أكثر في السنة.
وهذا ما يؤكده قوله عليه السلام الذي اقتطعه المعترض في الاقتباس نفسه من كتاب "عاقبة آثم" لكنه أحجم عن عرضه متعمدا، حيث يتابع الاقتباس من قول حضرته عليه السلام: "وكما ينبت الزرع في الحقل الجيد الخصب وينمو بسرعة، كذلك تُحرز هذه الجماعة ازدهارا خارقا غير عادي، حيث تندفع الأرواح السعيدة إلى هذا الجانب ويجذب الله الأرض إلى ناحيتنا. فبعد المباهلة (أي مباهلة عبد الحق الغزنوي) انتشر لي القبول على نطاق واسع يبعث على الخشوع، فمن لبنة أو لبنتين شُيِّدَ قصرٌ وأصبحت قطرة أو قطرتان نهرًا. فافتحوا العيون وتجوَّلوا في البنجاب والهند لتجدوا جماعتنا في معظم المناطق، حيث يعمل الملائكة ويُلقون النور في القلوب. فانظروا كم أحرزْنا من العزة بعد المباهلة. قولوا صدقا: أهذا فعل الله أم صنع إنسان؟"
فكلام حضرته عليه السلام هذا، يؤكد أن هذه المباهلة كان لها أثر كبير على قبول الناس له وانضمامهم إلى هذه الجماعة بأعداد كبيرة كما بيّنا في المعطيات السابقة، فتقديرنا بانضمام ما يقارب 150 شخصا شهريا ليس ببعيد بناء على قول حضرته هذا.

أما قول حضرته أنه قبل مباهلة عبد الحق الغزنوي أي سنة 1893 كان معه 300-400 رجل، فنقول: إن حضرته عليه السلام عمومًا يتحدث عن الرجال فقط دون نسائهم وأطفالهم، فأين هذا العدد من العدد الكلي الذي يحصي النساء والأطفال. وكنا قد بيّنا أنه كان عدد المشتركين في جلسة 1892 فقط هو 500 شخص، وقد نشر حضرته بعد الجلسة قائمة بأسماء 327 رجلا من المشتركين من خارج قاديان فقط، وقلنا إنها قائمة بأسماء الرجال فقط، فأين النساء والأطفال!؟ فمن الأكيد أن قول حضرته عليه السلام هذا- إنه قبل المباهلة كان معه 300-400 رجل- لا يُقصد منه العدد الكلي لأفراد الجماعة البتّة.

كل هذه الإحصائيات والأخبار نُشرت في الجرائد، فلماذا لم يُثر المعارضون من تلك المدن آنذاك ضجةً بأنه لا يوجد في مدينتنا الأحمديون بهذا العدد وأن هذا كذب وهراء. ثم لماذا ظلّ الأحمديون أحمديين رغم رؤية هذا الكذب والتزييف على حدّ تعبير المعترضين؟ وليس هذا فحسب بل ظلوا عرضة للشتائم والضرب والمقاطعة والخسائر المالية.

فبناء على الأرقام المنقولة من الجرائد يتضح بجلاء أن العدد الحقيقي التقريبي هو ما كان بيّنه حضرة المسيح الموعود عليه السلام في مناسبات معينة:
ففي 22/1/1897كتب المسيح الموعود عليه السلام مرارا في كتابه "ملحق عاقبة آتهم" أن عدد جماعته هو 8000. (ملحق عاقبة آتهم، الخزائن الروحانية مجلد 11، ص 310، و 315 و 340)
أ‌) وفي 25/1/1897 كتب المسيح الموعود عليه السلام: الآن بعد مباهلة عبد الحق الغزنوي قد بلغ عدد جماعتي ثمانية آلاف شخص... ويُتوقع أن يصل هذا العدد إلى 18 ألفا إلى العام القادم. (مجموعة الإعلانات المجلد 2، ص3)

وهذا كلُّه يتأكّد من المعطيات التي أوردناها في هذه الحلقة بشكل يقينيّ، وقد أثبتنا في هذه الحلقة بطلان زعم المعترضين بأن الجماعة كانت تبالغ بأعدادها وأن سيدنا أحمد عليه السلام كان يكذب -والعياذ بالله- في تصريحه عن عدد أفراد الجماعة؛ وتأكّد من كل ما عرضناه أن المعارضين لم يبحثوا ولم يتحققوا جيّدا من صحة ما يقولونه، بل وإنهم يتعمّدون الكذب والدجل والتمويه من أجل تبرير اعتراضاتهم.
وفي الحلقة القادمة سنورد لكم معطياتٍ وإحصائياتٍ أخرى تؤكد صدق وصحة ما كان يصرّح به سيدنا أحمد عليه السلام عن عدد أفراد جماعته.
 


 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة